Exprimer mon avis

جمعية ابتسامة للجميع، شباب ينشر الأمل

17 juillet 2016

جمعية ابتسامة للجميع، شباب ينشر الأمل

شاركت في الدّورة التدريبية الأولى حول استراتيجيات الاتّصال بتونس الكبرى من 5 إلى 8 أفريل، 9 جمعيات ترشّحت لخوض مغامرة « أبرز » بتنظيم من المجلس الثقافي البريطاني بتونس وبالشّراكة مع « جمعيتي » و »مؤسّسة الياسمين ». 

ومن بين هذه الجمعيات، جمعية ابتسامة للجميع التي تنشط منذ 2006 وتأسست بصفة رسمية في 2011. ركزت الجمعية نشاطها بالأساس على كل من تونس الكبرى وبنزرت وسجنان. وتتمثل مهمتها في محاولة القضاء على الفقر في هذه الأوساط وذلك بحشد الطاقات الشبابية. وتسعى الجمعية لتقديم الدعم المادي والمعنوي للمحتاجين، كما شرعت مؤخرا في النشاط في مجال بعث المشاريع الاجتماعية.

ولبلوغ أهدافها، قامت الجمعية بعديد من المشاريع والأنشطة لعل من بينها نذكر، موائد الإفطار الرمضانية طيلة ليالي رمضان على أن يتم استغلال الأرباح المتأتية من بيع التذاكر لشراء « قفة رمضان » وتوزيعها على العائلات المعوزة. كما أنجزت الجمعية على مشروعا متصلا بالعودة المدرسية تحت شعار « العودة للجميع » يتم من خلاله تقديم الدعم للفقراء ومساعدتهم على توفير متطلبات أطفالهم مع بداية السنة الدراسية الجديدة. والجمعية الآن بصدد الاحتفال بتدشين مشروعها الجديد وهو مشروع نموذجي بسجنان يقوم على توفير عربة بيئية مزدوجة الاستعمال. حيث تساعد العربة على نقل الأطفال من منازلهم إلى المدرسة التي تعد بعيدة عن مقر سكانهم وفي الآن ذاته تصلح للتزويد بالماء الصالح للشراب نظرا لصعوبة حصول الأهالي عليه بمنطقة سجنان.

تواجه الجمعية صعوبة تتعلق أساسا بالتمويل وغياب مورد مالي قار للجمعية، لذلك فهي تقوم بأنشطة لتجاوز هذا التحدي وتقوم بحملة جمع تبرعات من أجل تغطية التكاليف.

ومن خلال الحضور في أول اجتماع تعريفي بمشروع أبرز، تيقنت الجمعية أن البرنامج سيكون ذو إضافة قيمة. وبمشاركتها في الدورة التدريبية، تسنت لجمعية ابتسامة للجميع فرصة التعرف على سبل تطوير عمل الجمعية فيما يتعلق بالحملة التواصلية وكيفية تجاوز الأخطاء التي يمكن الوقوع فيها، وهو ما يسهل عليها مهمة الحصول على التمويل خاصة بالنسبة للمشاريع الكبرى.

ولنقل ما تم التعرض له داخل الدورة التدريبية، ينتظر أن يتم بالتنسيق مع بقية أعضاء لجنة التواصل داخل الجمعية، نقل بقية المعارف التي وقع اكتسابها لبقية الأعضاء في إطار تبادل الخبرات ومن أجل العمل بصفة تشاركية على صياغة مشروع يتم فيه مراعاة المعرف الجديدة.

لمشاهدة فيديو المقابلة، أنقر هنا.





Voila ce que les autres utilisateurs ont pensé de cet article

Ingénieux 0 %
0%
Persuasif 0 %
0%
Drôle 0 %
0%
Informatif 0 %
0%
Inspirant 0 %
0%
Inutile 0 %
0%

Vous devez être connecté pour pouvoir évaluer cet article

Soyez le 1er à écrire un commentaire.

Votre commentaire

Vous devez être connecté pour poster un commentaire.




Supporté par

Réseau Euromed Logo UE Logo