Exprimer mon avis

التخطيط العمراني والحكم المحلي: أدوات لحفظ الصحة العامة؟ داء الكلب نموذجا” Retour vers l'agenda

Quand?

13 Février 2022 à partir de 16:00

Où?

En Ligne

Partager l'événement sur

Région(s) concernées par cet événement: Tunisie
Domaines concernées par cet événement: Santé
موعدنا الأحد 1️⃣3️⃣ فيفري 2️⃣0️⃣2️⃣2️⃣ على الساعة الرابعة مساء 1️⃣6️⃣:0️⃣0️⃣ 🕓 في بث مباشر على صفحتنا للعدد الثامن من برنامج “مقهى الصحة” مع شيماء بوهلال لنسلط الضوء على موضوع “التخطيط العمراني والحكم المحلي: أدوات لحفظ الصحة العامة؟ داء الكلب نموذجا”.
📽 رابط البث: https://fb.me/e/1tgtLwT6C
ضيوفنا على التوالي:
🔴 د. سنية كشو: مسؤولة بقسم التلاقيح الدولية وضد داء الكلب بمعهد باستور تونس
🔴 السيد عدنان بوعصيدة: رئيس بلدية رواد ورئيس الجامعة التونسية للبلديات التونسية
🔴 السيدة سلوى فرجاني: أستاذة بالمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية
🔴 السيد نضال عطية: مدير مشروع التنمية المستدامة والسياسات البيئية في مؤسسة هاينريش بول، مكتب تونس
⬅️ يرتكز التخطيط العمراني بالأساس حول الإنسان – فهو أداة تضع التوسّع السكاني محظّ تركيزها دون أن تأخذ بعين الاعتبار أعداد الحيوانات بأنواعها: الأليفة أو السائبة أو غير الأليفة كالحشرات والطيور والفئران. يعطي هذا التخطيط جزءاً وحيداً من الصورة، فيصف حاجيات الإنسان من رفع للنفايات وتنظيم للمرور وتقسيم مناطق التجارة والعمل، وغيرها.
إلا أن تخطيطاً لا يصف خصوصيات الحيوان هو تخطيط منقوص، لأن أعداداً كبيرة من الحيوانات تشارك الإنسان ذات المكان. وتنتج عن المدن المصممة حول البشر فقط مشاكل عدة، منها التداعيات الصحية، والتي تجعل التواصل بين الإنسان والحيوان ناقلاً لأمراض عدة منها ما اندثر وعاد، كداء الكلب، ومنها ما يسبب مشاكل موسمية كثيرة كالليشمانيوز Leischmaniose.
تبقى مقاربة الإنسان ردعية، في رغبة في التخلص من الكلاب والقطط والناموس والفئران وغيرها، في وضع مازال فيه التخطيط العمراني غير قادر على التحكم في أساس اختلال التوازن بين الإنسان والحيوان، كتلوث الهواء والأرض والمياه.
⬅️ ما هي مظاهر التفاعل السلبي صحياً بين الإنسان والحيوان في المناطق العمرانية؟ كيف نفكّر في تخطيط عمراني مستدام يخلق علاقة صحية بين الإنسان والحيوان كمتساكنين لذات الرقعة؟ وكيف يمكن للتخطيط العمراني المستدام أن يكون أداة لحفظ الصحة العامة؟
نكون سعداء باستقبال تساؤلاتكم وتعاليقكم 📬 هنا أو على بريد صفحتنا ونقلها للضيوف

Organismes impliqués

Plus d'informations

Pour plus d'informations, vous pouvez contacter l'équipe organisatrice:


Réseaux sociaux

Ajouter sur l'agenda Google Rejoindre sur

Événements à venir

هل نعلم حقا ماذا يريد الرئيس؟

بالمقهى الثقافي Biblio'thé لافايات على الساعة الرابعة مساء. à partir de 16:00

Renforcer l’autonomie et la confiance des jeunes en Tunisie

Centre Culturel et Sportif de la Jeunesse d’El Menzah 6  à partir de 14:00

Découvrez encore plus d'événements sur Jamaity en allant sur l'agenda associatif


Vous souhaitez découvrir plus d'événements impliquant des associations de la société civile tunisienne?
Essayez la rubrique Agenda associatif de la plateforme



Supporté par

Réseau Euromed Logo UE Logo