Lire la suite

"/> Lire la suite

" /> Lire la suite

" /> Exprimer mon avis

تعلن الرّابطة التّونسيّة للدّفاع عن حقوق الإنسان، عن انتدابخبير/ة استشاري/ةلإنجاز دراسة تشخيصيّة تحليليّةحول الرّعاية المؤسّساتيّة للأشخاص ذوي/ات الإعاقة والأطفال ذوي/ات الإعاقة فاقدي/ات السّند العائلي والرّعاية البديلة. Retour vers les opportunités


Ligue Tunisienne des Droits de l’Homme

Lance   Appel à candidature

Échéance

12 Avril 2018 Il y a 1 année

Partager l'opportunité sur

Détails de l'opportunité

في إطار مشروع

المساهمة في الدفاع عن حقوق الأطفال ذوي/ات الإعاقة فاقدي/ات السّند العائلي

الإطار والمبررات:

تضمن المادتان 47و48 من الدستور التونسي 2014، والقانون التّوجيهي عدد 83 لسنة 2005 المتعلّق بالنّهوض بالأشخاص المعوّقين وحمايتهم، ومجلّة حماية الطّفل الصدرة سنة 1995،حماية الأشخاص ذوي/ات الإعاقة من التمييزوحماية حقوق الأطفال عامّة بمن فيهم الأطفال ذوي/ات الإعاقة والأطفال فاقدي/ات السّند العائلي، وبالرغم من ذلك، فإن وضع الأطفال ذوي/ات الإعاقة، ولا سيما فاقدي/ات السّند العائلي منهم/ن، لا يزال هشّاً وضعيفاً. حيث يواجهون/ن خطر التعرّض لأشكال مختلفة من العنف وسوء المعاملة والإهمال لا سيّما من الأشخاص المكلّفين/ات بحمايتهم/ن ورعايتهم/ن، إلى جانب عزوف الأسر الرّاعيّة والكافلة والمتبنية المحتملة عن رعاية الأطفال فاقدي/ات السّند العائلي من ذوي/ات الإعاقة وكفالتهم/ن أو تبنّيهم/ن.

وحيث أنّ الرابطة التونسية لحقوق الإنسان، تعمل من أجل تعزيز حقوق الطفل/ةومنهم/ن ذوي/ات الإعاقة وخاصة فاقدي/ات السّند العائلي والدفاع عنها، ولا سيما الدعوة إلىتعزيز الامتثال لمضامين الدستور والمعاهداتالدولية وحماية أفضل لحقوق الأطفال من الفتياتوالفتيان، ورصد  الانتهاكات التي يمكن أن يواجهونها، والعملمن أجل إنشاء آلية مستقلة لرصدها.

وفي هذا السياق، تعتزم الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، تنفيذ مشروع لملاحظة ومراقبة حالة الأطفال ذوي/ات الإعاقة عامّة وفاقدي/ات السّند العائلي منهم خاصّة، من منظور حقوق الإنسانوالنّوع الاجتماعي وذلك في إطار تنفيذ اتّفاقيّة تعاون مشتركة مع وزارة الشؤون الاجتماعية بهذا الخصوص.

وتستند فلسفة المشروع، إلىالمقاربة القائمة على حقوق الإنسان والنّوع الاجتماعي باعتبارهاالمرجعيةالأساسية  لحماية حقوق الأطفال ذوي/ات الإعاقة فاقدي/ات السّند العائلي من التّشخيص والتّحليل والبرمجة والتّنفيذ إلى الرّصد والمراقبة والتّقييم والتّقويم، وإلى ضرورة أن تنتهج جميع المؤسسات المكلفة برعاية الأطفال المقاربة الحقوقيّة التي تستند إلىالمعايير والمبادئ المرجعية لاتفاقية حقوق الطفل واتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والمبادئ التوجيهية للرعاية البديلة في مسار برمجة أنشطة رعاية الأطفال ذوي/ات الإعاقة فاقدي/ات السند العائلي وتقديم خدمات ذات جودة تحترم كرامة الأطفال وحقوقهم/ن، وتساهم في تنمية قدرات المطالبين/ات بالحق للمطالبة بحقوقهم/ن، وتنمية قدرات القائمين/ات بالالتزام لأداء واجباتهم/ن والوفاء بالالتزاماتهم/ن.

الهدف العام

يهدف المشروع في المقام الأول إلى المساهمة في تهيئة الظروف الملائمة لضمان تمتّع الأطفال ذوي/ات الإعاقة فاقدي/ات السّند العائلي بحقوقهم/ن على قدم المساواة مع أقرانهم/ن من غير ذوي/ات الإعاقة، من خلال تشخيص الوضع الحقيقي لظروف معيشتهم/نفي ثلاثة مؤسسات في المناطق المستهدفة، وتسليط الضوء على التحدّيات التي تواجه تمتّعهم/ن بحقوقهم/ن، وحشد تآزر مشترك بين مختلف الجهات ذات الصّلة بما في ذلك منظّمات المجتمع المدنييفضي إلى تصميم خطة عمل مشتركة للحدّ من سوء المعاملة والتّمييز ضدّهم/ن.

وفي سياق تحقيق هذا الهدف، تطلق الرّابطة هذه الاستشارة لإنجاز دراسة تشخيصيّة تحليليّةلواقع الرعاية المؤسّساتيّة للأشخاص ذوي/ات الإعاقة والأطفال ذوي/ات الإعاقة فاقدي/ات السّند العائلي، في ثلاثة مراكز تابعة لوزارة الشّؤون الاجتماعية بتونس الكبرى ونابل وسوسة، تُبرز التحدّيات والحواجزالتّنظيميّة والتّنفيذيّة والتّرتيبيّة والاجتماعية والثّقافية التي تحول دون تحسين ظروف معيشتهم/ن وتمتّعهم/ن بحقوقهم/ن في البقاء والنّماء والمشاركة والحماية من كلّ أشكال العنف وسوء المعاملة والإهمال في تلك المؤسسات، وتأمين بيئة أسريّة بديلة لهم/ن.

النتائج المرتقبة للدّراسة:

  1. مراجعة وتحليل الإجراءات التّنظيميّة والتّرتيبية، في مختلف المؤسّسات والهياكل الحكوميّة ذات الصّلة بالتعهّد والإحاطة بالأشخاص ذوي/ات الإعاقة والأطفال ذوي/ات الإعاقة فاقدي/ات السّند العائلي وتأمين الرّعاية الأسرية البديلة بما في ذلك التّبنّي، بهدف رسم مسارات وآليات الحماية والإحاطة والتعهّد بهم/ن، والبناء عليها لتأمين أفضل أشكال « الحماية الأسريّة الشّاملةوالمستدامة » من منظور واقعي وعملي.
  2. تحليلا لممارسات المهنية وتحديد « فجوة القدرات والاحتياجات » لدى إطارات الرّعاية والتعهّد والإحاطة بالأشخاص ذوي/ات الإعاقة في المؤسساتالمنضوية في المشروع باعتبارهم/ن « أصحاب المسؤولية والالتزام »،في مجالحماية حقوق منظوريهم/ن والإحاطة والتعهّد الشامل بهم/ن، من أجل تقييم الانحرافات الممكنة عن الإطار المرجعي وبلورة تمشي تنموي يرمي إلى المواءمة بين الممارسات المهنية والمعايير الدّوليّة ذات الصّلة.
  3. التعرّف على تجارب وممارسات منظّمات المجتمع المدني العربية والدّولية في مجال تبني أو كفالة الأطفال ذوي/ات الإعاقة فاقدي/ات السّند العائلي، واستخراج « الممارسات النّاجحة« ، بهدف تحفيز وتعزيز دور المجتمع المدني في المجال وبناء شراكات فاعلة مع الهياكل الحكوميّة.

 المنهجية

على الخبير/ةأن يتقدم باقتراح حول :

  • الأدوات المنهجية والبيداغوجية التي من شأنها أن تمكنه من تحقيق النتائج المذكورة أعلاه.
  • مقترح البرنامج التنفيذي.
  • عرض مالي.

المدة والتاريخ

  • مدّة الاستشارة  شهران (منتصف افريل إلى منتصف جوان2018  ).

التنسيق:

  • مدير/ة المشروع أو من يكلّفه/ا سيكون مسؤولاً عن التنسيق مع الخبير/ة لإنجاز الدراسة.

 

 

Critères d'éligibilité

  • مستوى جامعي وما فوق، ويفضل أن يكون ذلك في مجال حقوق الإنسان وحقوق الأطفال وحمايتهم/ن والعلوم الاجتماعية والقانونية أو المجالات الأخرى ذات الصلة.
  • خبرة في مجال حقوق الطفل/ة والأشخاص ذوي/ات الإعاقة والتخطيط الاستراتيجي لا تقلّ عن 10 سنوات .
  • معرفة كاملة بالمعاهدات والمعايير الدولية بشأن حقوق الطفل/ة وحقوق الأشخاص ذوي/ات الإعاقةوحماية حقوق الطفولة الفاقدة للسند العائلي (وخصوصا في موضوع الرعاية البديلة كالتّبني والإيداع بالمؤسسات)،
  • المعرفة الجيدة بالإطار القانوني التونسي والممارسات والمؤسسات القائمة في مجال رعاية الطفولة فاقدة السّند العائلي والإيداع الأسريوالمؤسسي والتبني.
  • تجربة مثبتة في البحوث والدّراسات والتخطيط و/ أو تنفيذ المشاريع.
  • معرفة ممتازة في التشخيص وتحليل القدرات المؤسسية وبنائها.
  • إتقان اللغة العربية كتابة ومحادثة.

L'opportunité a expiré

Cette opportunité n'est malheureusement plus disponible sur Jamaity. Visitez régulièrement la rubrique opportunités pour ne plus en rater.

Suivez Jamaity sur LinkedIn


Obtenez Jamaity Mobile dès maintenant

Jamaity Mobile Promo

Appel à candidature Publié sur Jamaity le 2 avril 2018


Découvrez encore plus d'opportunités sur Jamaity en cliquant sur ce lien.




Supporté par

Réseau Euromed Logo UE Logo